أيا رجلاً لا يتكرر

تسبقني إليه لهفة الدهشة

كم يذوبني قدومك المرهق