تحتفل إذاعة "إمارات أف أم"، إحدى محطات شبكة أبوظبي الإذاعية،  بالعيد العشرين لأول بث لها في ديسمبر من العام 1995، وهي أول إذاعة غنائية ترفيهية خليجية في دولة الإمارات، تقدم لمستمعيها  في الدولة والخليج أفضل البرامج التفاعلية والترفيهية التي تجمع بين الترفيه والفائدة، وتتميز ببرامجها التفاعلية والترفيهية، التي تجمع بين التسلية والأغاني والموسيقى بأسلوب خفيف وشبابي. فضلاً عن كونها محطة إذاعية إماراتية رائدة تجسد تراث المجتمع الخليجي وفنونه وإبداعاته.

المدير التنفيذي لشبكة أبوظبي الإذاعية عبدالرحمن عوض الحارثي أكد أن "إمارات أف أم" تعمل منذ نشأتها وحتى الآن، على تقديم محتوى ترفيهي هادف، ومتكامل بتنوعه على نحو يشمل كل أفراد العائلة على تعدد اهتماماتها وأعمارها، مشيراً إلى سعي الإذاعة الدؤوب لتطوير  رسائلها الإعلامية التفاعلية على نحو  تعزز فيه توجهات "أبوظبي للإعلام" المعرفية ومبادراتها المجتمعية، وهو ما يؤكده التحديث المستمر الذي يخضع له برنامج "استديو واحد" العريق الذي بات مقترناً وجوده بتاريخ الإذاعة وتأسيسها.

 وشدد الحارثي على حرص إذاعة "إمارات أف أم" في عيدها العشرين على أن تكون في أهدافها وسماتها الخاصة ثقافياً وتنويرياً وترويجياً، جزءاً من الحضور المتميز  والرائد لأبو ظبي للإعلام، بوصفها إحدى أكبر المجموعات الإعلامية وأكثرها تنوعاً، في منطقة الشرق الأوسط.

وكانت إذاعة "إمارات أف أم" شهدت منذ انطلاقتها في  1995 طفرة نوعية في محتواها ومستواها الفني، تمثّلت في تقديم العديد من المواد الإذاعية الترفيهية الراقية، التي تمس كافة شرائح المجتمع واهتماماتها، ومن أشهر برامجها كان برنامج "استديو واحد" الذي يعد أعرق برنامج بث مباشر في الإمارات، وهو برنامج خدمي بدأ بثه عام 1986،  ويطرح قضايا وهموم المواطنين الإماراتيين والمقيمين ويوجد لها الحلول المناسبة بالتعاون مع الجهات المعنية.

كما عرفت الإذاعة ببثها الأغاني والجلسات الخاصة على نحو حصري، بعد أن نالت ثقة الفنانين والمعنيين لبث أعمالهم على أثيرها.

ونالت الإذاعة على مدار سنواتها العشرين العديد من الجوائز  في مهرجانات عربية وخليجية ، كما حصدت محبة مستمعيها في الإمارات، إذ تشير دراسة لشركة "إيبسوس" لدراسات وسائل الإعلام حول نسب الإنصات الإذاعي في الإمارات. عن تحقيق شبكة أبوظبي الإذاعية ، ومن بينها إذاعة" إمارات أف أم" تقدماً ثابتاً في جميع أنحاء الإمارات، وارتفاعاً لصالحها في نسبة الحصة من الاستماع العام في الدولة. كما تفخر الإذاعة بمستمعيها في دول الخليج، ولاسيما قطر والبحرين، إضافة إلى  العدد الكبير لمتابعيها على مواقع التواصل الاجتماعي من كافة أنحاء العالم .