فازت "جنرال إلكتريك للنفط والغاز"، المسجلة في بورصة نيويورك بالرمز (GE)، بعقدين من "شركة تنمية نفط عُمان" لتزويد واختبار وتركيب وتعهيد أسطول من الضواغط المركزية التي تعمل بالمحركات الكهربائية والتي سيتم تشغيلها في منشآت الشركة بما في ذلك المرحلة الثانية من مشروع سيح نهيدة والمرحلة الثانية من مشروع تعزيز الضغط في حقل كوثر ومشاريع يبال خف وحقل برهان غرب وحقل فهود لضغط الغاز. ويغطي هذا التعاون خدمات ما بعد البيع للضواغط الجديدة إضافة إلى أسطول الضواغط التي طورتها "جنرال إلكتريك" والجاري تشغيلها حالياً في مواقع الشركة.

وتم توقيع العقدين خلال منتدى فرص الأعمال الذي نظمته غرفة تجارة وصناعة عمان تحت الرعاية الكريمة لصاحب السمو السيد هيثم بن طارق آل سعيد بهدف دعم برامج وجهود تفعيل دور القطاع الخاص في تحقيق قيمة اقتصادية في السلطنة.

وبالإضافة إلى ذلك، وقعت "جنرال إلكتريك للنفط والغاز" أيضاً اتفاقية مع "شركة تنمية نفط عُمان" لتقديم برامج التدريب والتطوير للمواطنين العمانيين خلال السنوات العشر المقبلة، بما يعكس التزامها تجاه مبادرات التوطين وتطوير الموارد البشرية في السلطنة.

بهذه المناسبة قال راؤول ريستوشي، مدير عام "شركة تنمية نفط عُمان": "نقوم باستثمارات هامة لتعزيز البنى التحتية بما يعزز مستويات الإنتاجية لدينا، ويساهم في الوقت ذاته في توفير فرص عمل مثمرة للمواطنين العُمانيين. وعلاوةً على ذلك، فإننا نركز على تعزيز سلاسل التوريد وإمكانات الصيانة المحلية التي تشكل رافداً لمساعي تطوير الموارد البشرية الوطنية. ونحن على ثقة بأن العقود الجديد الموقعة مع ’جنرال إلكتريك للنفط والغاز‘، والتي تعتبر من شركائنا البارزين على المدى الطويل، سيكون لها دور حيوي في دعم نمو الاقتصاد الوطني".

وبدوره قال رامي قاسم، الرئيس والرئيس التنفيذي لشركة "جنرال إلكتريك للنفط والغاز" في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا: "تعتبر سلطنة عُمان من الأسواق الاستراتيجية التي تحظى بمقومات نمو كبيرة بالنسبة لشركتنا على مستوى منطقة الشرق الأوسط، ونجحنا حتى اليوم في رفع نسبة التوطين في عملياتنا في السلطنة إلى ما يزيد على 90 بالمئة. وتمثل العقود الجديدة امتداداً لالتزامنا بتوفير التقنيات الحديثة ودعم الابتكارات المحلية وتطوير المواهب العُمانية، بما ينسجم في المضمون والأهداف من استراتيجية عمل ’جنرال إلكتريك‘ في المنطقة".

وفي الوقت الذي تركز فيه السلطنة على المشاريع التي تعزز إنتاجية النفط والغاز، تستثمر "جنرال إلكتريك للنفط والغاز" في شراكتها مع "شركة تنمية نفط عُمان" من خلال تقديم تقنيات متطورة وخدمات متكاملة متوافقة مع المتطلبات المحلية.

وعملت "جنرال إلكتريك للنفط والغاز" على تطوير مجموعة واسعة من تقنيات الضواغط المركزية الحديثة (أكثر من 30 ألف حصان) إضافة إلى ضواغط إعادة الحقن التي تستخدم في أكثر مواقع إنتاج الغاز صعوبة وتآكلاً، مع قوة ضغط تصل إلى 10 آلاف رطل لكل بوصة مربعة (700 بار).

وتتمتع "جنرال إلكتريك" بحضور قوي في عُمان منذ عام 1975، ولطالما ركّزت على دعم تحقيق الرؤى التنموية الطموحة للسلطنة، ويوجد للشركة مكاتب إقليمية في مسقط علاوةً على مركز تصليح وخدمات المضخات الكهربائية الغاطسة في منطقة نمر. وتعتبر "جنرال إلكتريك" شريكاً بارزاً في مجال تقنيات الطاقة في السلطنة، حيث يجري استخدام أكثر من 300 من المعدات الحديثة التي طورتها الشركة في قطاع النفط والغاز.

كما أطلقت الشركة برنامجاً تدريباً خاصاً بالخبراء العُمانيين في جامعة جنرال إلكتريك للنفط والغاز في فلورنسا، مما يعكس التزامها الراسخ بدعم خطط التوطين وتطوير الموارد البشرية. كما استحوذت "جنرال إلكتريك" على أرض في ولاية نزوى لبناء ورشة عمل متخصصة بالصيانة والتصليح على المستوى المحلي.