أنا هِيَ .. 

سيّتُدتُه الحاضرةِ في عبير روحه، المستوطنةِ في تاريخ كلماته، الحارسةِ لياسمينِ قلبه، وإشراقةِ وجده .. 

أنا هِيَ .. 

فاصلته الاخيرة الجميلة التي تستوطن قصائد حنينه، وجنونه، وهجرته

أنا هِيَ .. 

منْ استوطنَ عيناها، وارتحل في قسمات وجهها، ونثرَ الفراش علي خصلاتِ شعرها، ورصّع وسادتها بنجماتٍ من حنينه

أنا هِيَ .. 

النرجسيةُ، الساديّةُ، المستبدّةُ في حبّه

وحده؛ ينتظرني علي مفارق الفجر والغروب 

وحدهُ؛ دُونَ العالمين؛ يملك بوصلة قلبي ..