برعاية جامعة عجمان للعلوم والتكنولوجيا، نظمت المدرسة الأمريكية الدولية مؤخرا معرضها السنوي للجامعات الذي يهدف إلى تعريف طلاب المراحل النهائية في المدارس بالتخصصات المطروحة في جامعات الدولة، كما يهدف إلى تمكين الطلبة من أخذ المبادرة في خياراتهم الأكاديمية والعملية.

وقد شاركت في المعرض 30 جامعة محلية ومؤسسات تربوية عرضت تخصصاتها وبرامجها المهنية، وشهد المعرض إقبالا من الزوار، حيث زاره أكثر من 1200 طالب وطالبة في المراحل الثانوية من مدارس مختلفة من الإمارات.

هذا وافتتح المعرض كل من الدكتور أحمد عنكيط، مساعد رئيس جامعة عجمان للعلاقات الخارجية، والدكتور كين ايمبيراتو، نائب مدير المدرسة. ألقى الدكتور ايمبيراتو كلمةً شكر فيها جامعة عجمان على رعايتها للمعرض، كما شكر مختلف الجامعات والمؤسسات على دعمها ومشاركتها في المعرض. وأشاد بجهود فريقي العمل في كل من المدرسة وجامعة عجمان على إنجاح المعرض. آملا أن يكون المعرض بادرة لفعاليات لاحقة تهدف إلى تفعيل النمط الدولي في العملية التدريسية.

كما ألقى الدكتور أحمد عنكيط كلمة شكر فيها المنظمين على جهودهم، ونصح طلبة المدرسة بالاستفادة من الفرص الثلاث التي تمنحها البيئة التي يعيشون فيها، وهي تواجدهم في دولة تحترم ثقافة المقيمين من جنسيات متنوعة، وروح المبادرة الفردية، والحرية الفكرية والإبداع التي تشجعها مدرستهم الأميركية، والود الذي يقابلون به من قبل القائمين على المدرسة. واستعرض الدكتور عنكيط التخصصات المختلفة التي تطرحها جامعة عجمان، داعيا الطلبة لزيارة موقع الجامعة الإلكتروني، والتواصل شخصيا مع أي من موظفيها للاستعلام.