فازت "غلفتينر"، الشركة الخاصة والمستقلة لإدارة الموانئ والخدمات اللوجستية، بجائزة "أفضل مشغل موانئ لعام 2015" التي ترعاها شركة "فيشـت وشركاه"، وذلك خلال حفل توزيع جوائـز قائمة "لويدز" الدولية لمنطقة الشرق الأوسط وشبه القارة الهندية.

وتسلم فليمنج دالجارد، الرئيس التنفيذي للعمليات التشغيلية العالمية لدى شركة "غلفتينر"، هذه الجائزة المرموقة من باول هولواي، مدير الفعاليات في "مؤتمر تشغيل المرافئ سلسلة نقل الحاويات الشرق الأوسط"، وذلك خلال حفل توزيع الجوائز الذي أقيم بدبي.

وكانت "غلفتينر" قد ترشحت إلى جانب 6 شركات أخرى في المنطقة لنيل هذه الجائزة التي تحتفي بالشركات أو هيئات الموانئ التي سجلت أعلى مستويات الكفاءة في العمليات التشغيلية وخدمات العملاء على مدى العام.

وارتكز تقييم لجنة تحكيم الجائزة على معايير الجودة، والأمثلة الملموسة عن الابتكار، وتحسّن الكفاءة، والربحية، والاستثمار الناجح في العمليات التشغيلية للموانئ. وتولي الجائزة - التي تحظى بمكانة رائدة في قطاع النقل البحري - أهمية كبرى لالتزام الشركات الدائم تجاه خدمة العملاء، وضمان الكفاءة في إدارة التكاليف والعمليات التشغيلية، فضلاً عن امتلاك سجل ناجح بمجالي السلامة والبيئة.

كما تحتفي جوائز "قائمة لويدز الدولية" بالنجاحات المهمة لشركات القطاع؛ حيث ترسي معايير جديدة للتميز وتكريم الأفكار والمفاهيم المبتكرة التي ترتقي بالقطاع نحو مستويات جديدة كلياً. وبهذا السياق، قال المعنيّون في جوائز "قائمة لويدز الدولية": "أظهرت ’غلفتينر‘ قدرة تنافسية عالية في إدارة أعمال ناجحة ضمن مواقع مختلفة ومعقدة بالرغم من إدارة عملياتها التشغيلية ضمن بيئة أعمال محفوفة بالصعوبات".

وبهذه المناسبة، قال فليمنج دالجارد: "إن نيل جائزة ’أفضل مشغل موانئ‘ من ’قائمة لويدز الدولية‘ يشكل دليلاً ساطعاً على سجلنا الحافل بتطبيق أعلى معايير الجودة في شتى جوانب عملياتنا التشغيلية، والتزامنا الراسخ بتحقيق مستويات غير مسبوقة على صعيد الخدمات والأمان. كما تتوّج هذه الجائزة جهودنا الدؤوبة خلال عام 2015 وما سبقه لتسجيل أفضل مستويات الكفاءة التشغيلية وتزويد عملائنا بأفضل خدمات القطاع، وحرصنا الدائم على الاستثمار في بنيتنا التحتية وتوسيع حضورنا عالمياً".

وتغطي محفظة "غلفتينر" اليوم عمليات الشركة في دولة الإمارات ضمن "ميناء خورفكان"، و"ميناء خالد" بالشارقة، فضلاً عن عدة موانئ أخرى في العراق، وأنشطة في ميناء ريسيف بالبرازيل، وميناء طرابلس في لبنان، ومينائي جدة وجبيل بالمملكة العربية السعودية.

وحققت الشركة خلال عام 2014 إنجازاً لافتاً تجلى في توسيع رقعة حضورها بالولايات المتحدة بعد إبرام اتفاقية طويلة الأمد لتشغيل وتطوير محطة متعددة للحاويات والشحن في "ميناء كانافيرال" بولاية فلوريدا الأمريكية؛ وقد تم افتتاح هذه المحطة رسمياً في يونيو 2015.

وتسعى "غلفتينر" إلى توسيع محفظتها العالمية لتشمل 35 محطة للحاويات عبر 5 قارات، إضافةً لمضاعفة حجم الأعمال بواقع 3 مرات عبر التعامل مع أكثر من 10 آلاف سفينة سنوياً، ورفع استطاعة مناولة الحاويات 3 مرات لتصل إلى 18 مليون حاوية نمطية سنوياً.