بتكليف من السيد جمعة الماجد رئيس مركز جمعة الماجد للثقافة والتراث، قام الدكتور بسام داغستاني رئيس قسم الترميم مؤخراً بزيارة إلى جمهورية داغستان ، وذلك من أجل وضع الخطوط العريضة لمشروع حفظ وترميم وتصوير المخطوطات في داغستان، والذي سيتم بالتعاون مع الجهات الرسمية المختصة في جمهورية داغستان، ويشارك فيه أيضا مؤسسة بيري الخيرية من موسكو، ومؤسسة فاكتوم آرت لتوثيق وحفظ الآثار من مدريد.

بدأ داغستاني زيارته بالاجتماع مع السيدة بولينا فيليبوفا المديرة التنفيذية لمؤسسة بيري الخيرية، والسيد آدم لو رئيس مؤسسة فاكتوم آرت، والفنان التشكيلي رشيد قريشي المنسق للاجتماع، وتباحث معهم حول السبل اللازمة من أجل وضع خطة العمل النهائية للقيام بحفظ وترميم أكثر من 25 ألف مخطوط منتشرة في العديد من الأماكن في جمهورية داغستان. وذلك بعد جولة قام بها في عاصمة داغستان (محج قلعة) للتعرف على أهم مجموعات المخطوطات الموجودة فيها والكشف عن حالها وما تحتاجه من معالجة وترميم. حيث زار معهد التاريخ في أكاديمية العلوم، واطلع على مخطوطاتها ومخطوطات الجامعة والمكتبة الوطنية في العاصمة. كما زار مدينة دربنت، ومدينة كوباتشي، ومدينة قرى قريش، واطلع على مجموعات خاصة من المخطوطات موجودة عند بعض العائلات.

وبعد مناقشة التفاصيل الخاصة بالمشروع مع الجهات المشاركة فيه جرى الاتفاق على أن يتولى مركز جمعة الماجد جانب الإشراف الفني والميداني على المشروع من بدايته إلى نهايته بالتعاون مع الجهات الرسمية المعنية بالمخطوطات في جمهورية داغستان، كما سيقوم المركز بتجهيز مختبر للترميم ومختبر للتصوير الرقمي، ويشرف على تدريب فريق من الموظفين الداغستانيين على كافة أعمال الترميم والتجليد والمعالجة الآلية واليدوية للمخطوطات، وعلى كافة أعمال التصوير والحفظ الرقمي، وذلك في مدينة دبي وفي جمهورية داغستان، بحسب ما يقتضيه الأمر. وسوف تتولى كل من مؤسسة بيري الخيرية ومؤسسة فاكتوم آرت متابعة وتدريب الفرق الميدانية التي ستقوم بزيارة المدن والقرى لإحصاء وتسجيل وتصوير المخطوطات الخاصة بالمكتبات الأهلية.

وخلال الزيارة اجتمع داغستاني مع السيد ماغومد ايسافيتش مدير مكتب رئيس مجلس الوزراء، والسيدة زمرد زابيروفنا وزيرة الثقافة السابقة ومديرة المتاحف، ومجموعة من المسؤولين الرسمين حيث أطلعهم على تفاصيل المشروع كاملة، والفائدة الكبيرة التي سيقدمها هذا المشروع من أجل حفظ المخطوطات التي تمثل ثروة قومية للبلاد، وتسهيل دراستها والتعريف بها.

وقد لاقى المشروع ترحيباً كبيراً من جانبهم وتوجهوا بالشكر والتقدير لسعادة جمعة الماجد لاهتمامه بخدمة مخطوطات داغستان، وأبدوا الاستعداد الكامل لتقديم التسهيلات والدعم اللازم للتأكيد على نجاح المشروع.

ومن الشخصيات العلمية المهمة التي التقى بها داغستاني البروفيسور امري ارزاييف رئيس مركز الأبحاث التاريخية في الكلية الشرقية بجامعة داغستان، والملقب بالشيخ عمر سعيدوف حيث يعد مؤرخ داغستان الأول والباحث المتمرس بتراثها المخطوط. وقد أبدى استعداده التام للتعاون من أجل إنجاح المشروع، من خلال خبرته الواسعة بأماكن وجود المخطوطات في كل مدن وقرى داغستان، ومعرفته بالمخطوطات العربية والتركية والفارسية والداغستانية أيضا.