دشّن الشيخ جمعة بن مكتوم آل مكتوم العضو المنتدب لمركز راشد للمعاقين "مركز عبيد الحلو للتدريب والتأهيل" الذي أقيم بمركز راشد للمعاقين صدقة جارية عن روح المغفور له عبيد الحلو الذي كان من أهم داعمي المركز في حياته، ويضم المركز فصل دراسياً يحمل اسم عبيد الحلو، وكذلك المصلى داخل المركز الذي يؤدي فيه الطلبة المعاقين الصلاة يومياً، ويتدارسون تلاوة القرآن.

وشارك في الافتتاح الشيخة فاطمة حشر آل مكتوم، ومحمد الحاج الزرعوني مدير هيئة الهلال الأحمر بدبي، وثريا قمبر العوضي رئيسة نادي روتاري دبي ومريم عثمان المدير العام لمركز راشد للمعاقين، ومحمد الأنصاري مدير أعمال المرحوم عبيد الحلو، وسيدة النيجر الأولى  ولفيف من الأميرات وممثلي وسائل الإعلام.

ويضم مركز عبيد الحلو للتدريب والتأهيل مجموعة ورش مهنية للطلبة من ذوي الإعاقة من الجنسين، لتأهيلهم ودمجهم في سوق العمل أسوة بالأسوياء بكفاءة وجدارة.

وقال الشيخ جمعة بن مكتوم آل مكتوم: "إن الصدقات الجارية أجرها عظيم، وتخصيص جزء من تركة المتوفى للأعمال الخيرية والإنسانية ووقف المال في سبيل الله من أعظم الأعمال، ونتمنى أن يتعزز ويتعمق هذا النهج في مجتمعنا الإماراتي والعربي والإسلامي، لنرسم مستقبل أفضل وأكثر إشراقاً لكل الفئات الأقل حظاً من معاقين وأيتام ومشردين".

وأعربت السيدة مريم عثمان المدير العام لمركز راشد للمعاقين عن بالغ شكرها وعميق امتنانها لأسرة المرحوم عبيد الحلو الذين حرصوا أن لا ينقطع أجره في الدنيا والآخرة، من خلال أعمال ترضي الله تعالى وتنفع الناس