استعادت الصينية شاشان فينج صدارة ترتيب بطولة أوميجا دبي ليدز ماسترز للجولف، التي تقام برعاية كريمة من حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي – رعاه الله-، سمو الأميرة هيا بنت الحسين، وتقام على ملعب المجلس في نادي الإمارات للجولف في دبي، بمشاركة 108 من نخبة لاعبات العالم اللواتي يتنافسن على لقب المحطة الختامية للجولات الأوروبية، والبالغ جوائزها المالية 500 ألف يورو.

ونجحت حاملة اللقب المتوجة، من تسجيل 5 ضربات تحت المعدل لليوم الثاني على التوالي بواقع 67 ضربة في كل يوم، لتنهي مشوارها بعد الجولة الثانية بمجموع 10 ضربات تحت المعدل، وتعلن عن أطماعها المشروعة بالانفراد بالرقم القياسي بعدد مرات التتويج بالبطولة به مرتين من قبل.

وفي أبرز النتائج سجلت الانجليزية ميليسا ريد 6 ضربات تحت المعدل، لتحسن من ترتيبها بعدما عوضت تسجيلها 3 ضربات فوق المعدل في اليوم الأول، ليصبح مجموعها 3 ضربات تحت المعدل، وتدخل بقوة للمنافسة على وصافة الترتيب العام للجولات الأوروبية، حيث تحتل المركز الثالث برصيد جوائز مالية يبلغ 219 ألف و150 يورو، بفارق 11 ألف تقريبا عن الدنماركية نيكول لارسن التي لم تقدم المستوى المتوقع منها، بعدما سجلت ضربتين فوق المعدل لليوم الثاني على التوالي ليصبح مجموعهما 4 ضربات فوق المعدل، وتعاني من خطر عدم بلوغ الدور النهائي.

وكانت ريد حققت المركز 71 في اليوم الأول للمنافسات، لكنها باتت بين العشر الأوائل في اليوم الثاني في نقلة كبيرة لها.

 

 

بوعميم: 131 مليون دولار مساهمة الجولف في الاقتصاد

أكد محمد جمعة بوعميم، نائب الرئيس والرئيس التنفيذي للجولف في دبي، عن تقديره للمستوى الذي بلغته هذه البطولة التي تحتفل بمرور 10 سنوات، موضحا أن لعبة الجولف باتت من الألعاب الرياضية المهمة في الدولة، فيما أثبت نجاح هذه البطولة ومنافسات أوميجا دبي ديزرت كلاسيك وبقية المنافسات التي تقام في دبي، إنها الأكثر تأثيرا في القطاع الرياضي والاقتصادي، بعدما كشف التقرير الذي أصدرته شركة "ديلويت" للدراسات والأبحاث مؤخرا، أن حجم المساهمة الاقتصادية للجولف في القطاع الرياضي ومردوده على الاقتصاد في دبي يبلغ 131 مليون دولار أميركي.

فيما أوضح بوعميم، أن الدراسة كشفت أن  38 مليون دولار من المساهمة في الدخل المتحقق لدبي نابع من السياحة الرياضية المرتبطة بالجولف، وذلك مع إقامة 400 ألف جولة على مدار العام في 11 ملعبا في تسع ملاعب في مختلف مناطق الدولة.

وختم بالكشف أن القيمة التقديرية للتغطية الإعلامية التي حظيت بها بطولة دبي ليدز ماسترز العام الماضي دوليا، بلغت أكثر من 41 مليون دولار، من خلال الوصول إلى 190 مليون منزل حول العالم.

 

فينج: ألعب بعيدا عن الضغوط

وعبرت الصينية شاشان فينج، عن رضاها بتحسن أدائها لليوم الثاني على التوالي، والبقاء في موقع يؤهلها للتتويج باللقب، وقالت: أعلنت سابقا أن مشاركتي تأتي من أجل الفوز دون ضغوط، في حال تحقق الأمر سأكون في قمة السعادة، حسم لقب الترتيب العام للجولات الأوروبية يجعلني ألعب بهدوء واستمتع بملعب المجلس الذي اعتبره واحدا من الأفضل على مستوى العالم.

وتابعت: المنافسة ما زالت مفتوحة، سأنتظر اليوم الثالث لتحسين الرقم الذي حققته، أتمنى أن أنجح بالحفاظ على هذا المستوى على الأقل.

 

سبيراناك: تخطيت أصعب لحظة توتر في حياتي

حظيت مشاركة الأميركية بايج سبيراناك باهتمام عالمي غير مسبوق على صعيد لعبة الجولف، وذلك نظرا للشهرة التي تمتلكها اللاعبة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، بما أضاف الكثير من الزخم الإعلامي للمنافسات التي تقام في دبي.

وأفردت وسائل الإعلام الأميركية والبريطانية الصادرة أمس، مساحات واسعة للحديث حول اللاعبة التي تشارك برعاية "طيران الإمارات" وبدعوة خاصة من "الجولف في دبي"، وأبرزت تصريحاتها التي عبرت فيها عن تطلعها لخوض تجربة احترافية في الجولف، وإنها ليست عارضة أزياء أو باحثة عن الشهرة فقط، حيث تبحث عن مستقبل رياضي ناجح على غرار العديد من أفراد عائلتها الذين تألقوا في ألعاب مختلفة.

وعبرت سبيراناك عن سعادتها بالتحول الذي حظيت به، حيث كانت طالبة مجهولة في مدرستها، لا تحظى بشعبية، ولم تفكر أبدا أن تتحول الأمور معها، فيما وصفت أن دخولها إلى أرضية ملعب المجلس للمشاركة في المنافسات كان اللحظة الأكثر توترا في حياتها، لكن نجاحها بالتواجد بين قائمة اللاعبات اللواتي بإمكانهن التأهل إلى الجولة النهائية منحها راحة كبيرة، ووجهت من خلالها رسالة إلى الجميع إنها رياضية بالمقام الأول بعيدا عن الأمور الأخرى.