تحت رعاية وحضور صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن سلطان رئيس مجلس أمناء مؤسسة سلطان بن عبدالعزيز آل سعود الخيرية، وصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلطان أمين عام المؤسسة، وصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن سلطان نائب الأمين العام، أقامت المؤسسة مؤتمرها العلمي العالمي بحضور شخصيات رفيعة المستوى، وخبراء في تأهيل وعلاج المعاقين، وبمشاركة فاعلة لجامعة جنوب كاليفورنيا ومراكز بحثية من المملكة المتحدة.

وشهد المؤتمر صالح الخليفي مدير عام مؤسسة سلطان بن عبدالعزيز الخيرية، وعبدالله بن زرعة الرئيس التنفيذي، ومنصور المحمود نائب مدير مكتب الأمين العام، وفهد مجاهد مدير العلاقات العامة، وفهدة العلي مسؤولة العلاقات العامة في مدينة سلطان بن عبدالعزيز.

وخلال الحفل، تم الإعلان عن تكريم السيدة مريم عثمان المدير العام لمركز راشد للمعاقين وصافحها بكل حفاوة وترحيب صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن سلطان بن عبدالعزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلطان بن عبدالعزيز، وتجاذب سموهما مع السيدة مريم عثمان الحديث خلال افتتاح المعرض المرافق للمؤتمر وأكدا مواصلة دعمهما للمركز سيراً على خطى والدهما.

وكانت السيدة مريم عثمان المدير العام لمركز راشد للمعاقين ضيفة المؤتمر تعميقاً للشراكة الاستراتيجية التي تربط مركز راشد للمعاقين بمدينة سلطان بن عبدالعزيز للخدمات الإنسانية، وهي علاقة تاريخية امتدت على مدى عقدين، حيث انتقل مركز راشد للمعاقين في العام ٢٠٠٣ من فيلا مستأجرة الى موقعها الحالي في منطقة "البرشاء" بدبي على أرض قدمها منحة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي رعاه الله، وبهبة وصدقة جارية من المغفور له بإذن الله تعالى صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود الذي زار المركز يوم تكريمه بجائزة الشيخ راشد للشخصية الانسانية، كما زار نجله صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلطان بن عبدالعزيز آل سعود المركز يوم افتتاحه الرسمي في مقره الدائم.

وقالت مريم عثمان المدير العام لمركز راشد للمعاقين إن المركز الذي احتفل العام الماضي بمرور٢٠ سنة على تأسيسه حرص على توجيه الدعوة الى أنجال الأمير سلطان بن عبدالعزيز والى أمراء المملكة الذين كانت لأياديهم البيضاء، بعد الله تعالى، الأثر الأكبر والأعمق في تأسيس المركز وتطوره واستمراره في تقديم خدماته التدريبية والتأهيلية التي استفاد منها آلاف الطلبة المعاقين على مر السنوات، وأعربت مريم عثمان عن عميق شكرها وتقديرها لهذا التكريم من مؤسسة رائدة في العمل الإنساني والخيري في المنطقة العربية، تحمل بفخر اسم المغفور له بإذن الله تعالى الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود، مؤكدة أن التكريم هذا سيدفعها إلى مزيد من العطاء.