وفرت عملية الشيخوخة ساحة متنوعة للعلماء لمكافحة المظهر الفيزيائي لعملية الوفاة. لكننا نعيش في عالم من الاحتمالات يحظى فيه علم الطبيعة بالقدرة على إعادة تعريف طبيعة الزمن إلى حد كبير.

وقد سعى أوفلاج في البداية للتعرف على العناصر الرئيسية لعملية الشيخوخة، وبالتالي توظيف صيغ علمية مبتكرة تعكس وتصقل واقع الزمن على بشرتنا. وقد ثبتت نتائج هذا التطور إكلينيكيا وتم التحقق من صحتها على وجوه المستهلكين. وهناك اعتقاد راسخ  في حلول التصنيع التي تستنسخ  عملية الوقاية في الأجسام البشرية، والتي هي نتاج تآزري لمعرفة ناجحة.

وخلال سنوات من البحوث والتطور تحول علم أوفلاج إلى حل رئيسي لمعادلة مكافحة الشيخوخة. وهو تطبيق متعدد الأوجه تهدف نتائجه التآزرية لزيادة نداوة البشرة والجلد، بينما تعزز في الوقت نفسه مرونته ووظيفته كعازل، كما تعزز تدفق الدم فيه بصورة ثابتة. وهنا ستجدون الحافز الذي يقود عربة مكافحة الشيخوخة على قارعة الطريق بهدف تقليل الأصباغ الجلدية، بقع التقدم في السن، الخطوط الدقيقة ، التجاعيد الاحمرار وحجم المسامات.

والتأثير المعاكس للشيخوخة لأوفلاج هو بمثابة توازن يمكن إيجاده في جميع مكوناته الرئيسية، وهي كالتالي:

  • تحتوي "ماتريكس 3000" على مادة الماتريكنز وهي ببتايدات ناقلة قادرة على تنظيم نشاطات الخلية من خلال تفاعلها مع مستقبلاتها المحددة. كما تنشط الجينات المشاركة في عملية تجديد المادة الضامة خارج الخلية والتكاثر الخلوي والتصنيع الجديد للجزيئات الدقيقة الضامة خارج الخلية، مما يولد فعالية واضحة مضادة للتجعد.
  • مادة " All-Q "  (/ CQ10 فيتامين هـ ) وهي مضادات الأكسدة الوحيدة التي تتكون بصورة طبيعية في الجلد والقابلة للذوبان في الدهون، وتقل كمية هذه المادة كلما تقدمنا في السن وتعرضنا للأشعة فوق البنفسجية. وتحتوي على خصائص مضادة للشيخوخة وواقية من الأشعة فوق البنفسجية، وقد ثبتت فعاليتها إكلينيكيا.
  • مادة " SYN-COLL " وهي محلول مائي غير محفوظ يرتكز في تكوينه على الجلسرين ومشتق من ببتايد تم تطويره لتقليل جميع أنواع التجاعيد. وقد ثبتت فعاليته إكلينيكيا من خلال تعزين تصنيع الكولاجين في الأنسجة الليفية البشرية بواسطة تسلسل فريد يتم فيه تقليد آلية الجسم البشري لإنتاج الكولاجين الذي يوفر المرونة للبشرة والجلد.
  • زيت البابواب المشتق من بذورة شجرة البابواب الاستوائية، ويصفها الكيميائيون بأنها "شجرة الحياة السحرية" ، وتتميز بخصائصها الواسعة المضادة للأكسدة واحتوائها على الحمض النخيلي الذي يزيد مرونة الجلد.
  • سيم وايت بلاس  SymWhite PLUS" "  يحتوي على مضاد للأكسدة قوي وقد ثبتت قدرته إكلينيكيا على زيادة تفتيح البشرة وتقليل البقع الداكنة وفي الوقت نفسه المحافظة على  توازن لون الجلد من خلال تقليل الاستجابة المناعية المسببة للتصبغ المفرط له.
  • زبدة الشيا: وقد ثبتت قدرتها إكلينيكيا على توفير النداوة الفورية للجلد والبشرة، ولها تأثير مضاد للالتهاب وواقية للجلد. وعلاوة على ذلك، فإن المحتوى المرتفع من الدهون غير المتصبنة الموجودة فيها يساهم في شفاء الجلد وتجدد خلاياه.

والفرق بين أوفلاج والمنتجات المنافسة له يكمن في مزيجه الفريد من المكونات التي ثبتت قدرتها على تعزيز الدورة الدموية وزيادة تدفقها بصورة هائلة  أثناء دخولها إلى الطبقة الداخلية من سطح الجلد ، مما يوفر مساحة مثالية لامتصاص المنتج. وينجم عن هذه العملية تجدد لمعان الجلد، انخفاض واضح في التجاعيد، توازن لون الجلد، بالإضافة إلى التوهج الشبابي المتوازن له، وهي خصائص تفوق كثيرا قدرات المنتجات المنافسة له.